• Slide 1
  • Slide 4
  • Slide 5
  • Slide 1

اِستضافة المعهد العربي الإسلامي في طوكيو

مسابقة القرآن الكريم باليابان




انطلقت فعاليات اليوم الأول من المسابقات بعد صلاة الجمعة والذي خصص لطلاب المستوى الأول من المتسابقين تحت سن العاشرة ممن يحفظون نصف جزء من القرآن الكريم، إضافة إلى مسابقة الرجال والنساء المفتوحة لقراءة القرآن وتجويده.



أما يوم المسابقة الثاني (السبت) فقد خُصِّصَ للمتسابقين جميعهم من المستوى الثاني وحتى المستوى السابع، هذا وقد شارك في لجنة التحكيم عددٌ من الشيوخ والمعلمين والأساتذة الأفاضل الكرام من المملكة العربية السعودية واليابان.



واختتمت المسابقة بكلماتٍ استهلَّها المهندس أحمد الحربي نيابةً عن مدير المعهد شَكَرَ فيها القائمين على أمر المسابقة مبدياً استعداد المعهد للمساهمة الفعالة في كل ما يخدم المجتمع الياباني الصديق على الأصعدة التثقيفية والتعليمية جميعها. تلى ذلك كلمة الأستاذ عقيل صدقي رئيس جمعية الوقف الإسلامي في اليابان والمنظم لفعاليات المسابقة عبَّرَ فيها عن شكره وتقديره لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية ممثلةً في المعهد على استضافة هذه الفعاليات وتقديم التسهيلات اللازمة لإنجاحها.



وفي ختام الكلمات، ألقى الشيخ مسند القحطاني كلمةً شكر فيها حكومة المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود حفظه الله، وأثنى على اهتمامه ودعمه السخي المتواصل للعناية بكتاب الله عز وجل، وتعليمه وحفظه خدمةً للمسلمين في كل بقاع الأرض. وفي الختام تم تقديم الشهادات والجوائز للفائزين، والتي من بينها ثلاث رحلات لأداء العمرة هديةً للفائزين بالمراكز الأولى.


[>>>> الصفحة السابقة ]