• Slide 1
  • Slide 4

 لقاء معالي مدير الجامعة قيادات الجمعيات والمراكز الإسلامية في اليابان


ضمن زيارته اليابان بصدور الأمر السامي الكريم المتضمن الموافقة على عقد فعاليات كبرى في رحاب المعهد العربي الإسلامي في طوكيو، التقى معالي مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الشيخ الأستاذ الدكتور سليمان بن عبد الله أبا الخيل قيادات الجمعيات والمراكز الإسلامية في اليابان وذلك صباح يوم الجمعة 11 صفر 1438 هــ الموافق 11 نوفمبر 2016م بمقر المعهد، بحضور الوفد المرافق لمعاليه، وسعادة سفير خادم الحرمين الشريفين لدى اليابان الأستاذ أحمد بن يونس البرَّاك، ومدير المعهد العربي الإسلامي في طوكيو د.ناصر بن محمد العُميم، وعدد كبير من قيادات العمل الإسلامي باليابان.

وقد ألقى فضيلة د. سليم الرحمن رئيس جمعية العلماء في اليابان، الأستاذ بجامعة تشوؤ اليابانية، بياناً نيابةً عن أعضاء الجمعيات والمراكز الإسلامية في اليابان، قدم فيه الشكر الجزيل لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، – حفظهم الله -، والمملكة العربية السعودية حكومة وشعبا على ما يقدموه من دعم المسلمين في اليابان والعالم كله فجزاهم الله خير الجزاء.

- وتلى بيان الجمعيات والمراكز والإسلامية في اليابان الذي يدين ويستنكر الجريمة النكراء لاعتداء جماعة الحوثيين الضالة واتباعهم واستهدافهم مهبط الوحي وقبلة المسلمين مستنكرين هذه الجريمة النكراء التي لا يقدم عليها إلا الضالون المفسدون في الارض. وقد ألقى معالي الشيخ الأستاذ الدكتور سليمان أبا الخيل كلمةً رحَّب فيها بممثلي الجمعيات والمراكز الإسلامية في اليابان، قائلاً: " .... أنتم تعيشون في اليابان وتتمتعون بالامتيازات، ولكم الحقوق والواجبات، والمسلم يؤدي حقوقه لإخوانه في الدين (المسلمون هم إخوتنا في الدين) ولإصدقائه في الإنسانية (وغير المسلمين هم أصدقاؤنا في الإنسانية)، عليكم مراعاة النظم والقوانين في اليابان... .فالمملكة العربية السعودية تقدم لكم في اليابان كلما تحتاجونه وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود حفظه الله وسمو ولي عهده الأمين، وسمو ولي ولي عهده الأمين، وكما تعملون إن المملكة العربية السعودية لها المحبة والتقدير عند الأمة الإسلامية والعربية ومكانة راقية في العالم...، وفي هذا المقام أثني على جهود خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود حفظه الله على ما يوليه من عناية واهتمام بالمسلمين في العالم.
وكما قرأتم لبياناً تجاه الصاروخ الذي ضربه الحوثيون على مكة المكرمة بايدولوجي فارسي وصفوي، وهذا عدوان كبير، وظلم عظيم على خير بقاع الأرض. هذا وقد حضر اللقاء عدد كبير من أعضاء الجمعيات والمراكز الإسلامية باليابان.

[>>>> الصفحة السابقة ]