• Slide 1
  • Slide 4
  • Slide 5
  • Slide 1
  • Slide 4
  • Slide 5
  • Slide 1
  • Slide 4

ندوة دور الصكوك الإسلامية في التنمية الاقتصادية


اِنعقدت بمقر المعهد العربي الإسلامي في طوكيو يوم الخميس 10 صفر 1438 هــ - 10 نوفمبر 2016 م، ندوة اقتصادية تناولت دور الصكوك الإسلامية في التنمية الاقتصادية: تجارب واقعة من المملكة العربية السعودية ودولة اليابان. وذلك برعايةٍ كريمة من معالي مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية أ.د. سليمان بن عبد الله أبا الخيل، وبتشريف سعادة السفير شغيرو إندو مستشار وزير الخارجية الياباني لمنطقة الخليج ومجلس التعاون الخليجي والسفير الأسبق لليابان لدى المملكة العربية السعودية، وسعادة سفير خادم الحرمين الشريفين لدى اليابان الأستاذ أحمد بن يونس البرَّاك، وعدد من سفراء الدول العربية والإسلامية وأعضاء السلك الدبلوماسي في اليابان، وحضرها شخصيات اقتصادية ومالية ومصرفية من القطاعات المالية والمصرفية اليابانية إضافة إلى مجموعة من الأكاديميين اليابانيين المتخصصين والمهتمين في شأن المصرفية الإسلامية وخبراء يابانيين وسعوديين وعرب ودوليين وأساتذةٌ متخصصون في الصكوك الإسلامية. وقد تناولت أوراق الندوة محورين رئيسين هما:

- مفاهيم عامة للصكوك الإسلامية وأثرها في التطور الاقتصادي 2- التطبيقات العملية للصكوك الإسلامية. وقد تحدث في هذا المحور الأول الدكتور إتسوآكي يوشيدا الأستاذ المشارك بجامعة كيوتو، و د. سامي السويلم مدير مركز تطوير المنتجات المالية الإسلامية في البنك الإسلامي للتنمية، والأستاذ المحامي ناؤوكي إيشيكاورا الخبير في التعامل بالصكوك الإسلامية، و د. حامد ميرة أمين عام هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية. أما المحور الثاني فقد تحدث فيه الأستاذ المحامي ميكيؤو تانجي الأمين العام للمنتدى الاقتصادي الإسلامي في طوكيو، والأستاذ بيدي لاكمان الباحث بمعهد نومورا لأسواق المال في سنغافورة، والأستاذ عبد الخالق أحمد نائب مدير الخزينة في مصرف الإنماء والأستاذ مقصود أحمد الرئيس التنفيذي لمعهد اليابان للتمويل الإسلامي، وقد تفضل سعادة السفير شيغيرو إيندو بإدارة الندوة في جلستيها والتي أشاد فيها عن تعزيز مثل هذه الندوات للتواصل وتوسيع المشاركة للمصارف المالية اليابانية عن طريق الاستثمار في الصكوك الإسلامية في الدول العربية والاسلامية. هذا وقد خرجت الندوة بتوصيات أهمها:

التوصية بتعزيز التواصل بين الجهات الرقابية والاشرافية والمؤسسات المالية في اليابان والمملكة العربية السعودية خصوصا بشأن تبادل الخبرات في مجال الصكوك خصوصا والمالية الإسلامية عموماً. * أهمية تهيئة البيئة التشريعية والقانونية الملائمة لنجاح وانتشار المالية الإسلامية ومنتجاتها ومن اهمها الصكوك. يذكر أن عقد هذه الندوة يعد أول طرح اقتصادي إسلامي في اليابان، مما يشرف جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية أن تكون مبادرة ورائدة في توسيع دائرة المصرفية الإسلامية وأحد أهم أدواتها الاستثمارية " الصكوك الاسلامية".


[>>>> الصفحة السابقة ]